لا يمكن الجزم ما في الباطن و لا أعرف من أي الفريقين أنتم