لوسيفر وملك المـــــــــــوت

اذهب الى الأسفل

أيقونة لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء مايو 03, 2016 2:08 pm

                                      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
سوف أنقل مشاركات لي في أحد المواضيع هنا في قسم تحليل الأفلام حيث أرى أن موضع تلك المشاركات هو هذا القسم 
المتعلق بكل ما هو وراء حواسنا .. :  

هذه الأفلام التي وضعتها أخي هزيم الرعد لم أشاهد أي منها ، كما أنني لا أظنها تتحدث عن الشيطان أو حتى عن بعض أسراره المدفونة في بئر السرية والحجاب ، و إلباس ثوب تلك الأفلام باسم الشيطان هدفه في الغالب هو الربح التجاري لكون العامة من الناس جُبلـــــت على عشق الغرائب والعجائب من المواضيع والأسمــــــــــاء فتنخدع بسهولة بعنوان الباب قبل أن تدخل لترى محتوى ما وراءه .
وهذا الأمر ليس خاصا بالأعمال السينمائية بل نجد أثره حتى في مجال الكتابة والتأليف حيث هناك العديد من المؤلفات الروائية  التي تَسمت باسم الشيطان رغم أنها لا تتكلم عنه ولا عن بعض حقائــــــقه والسبب أيضا هو الربح التجاري  وذلك تحت مبدأ استخدام الشعار البراق لأجل تسويق المنتــــــوج 
مثلا : 
هناك روايتين عربيتان يتحقق فيمها هذ المبدأ : 
الأولى بعنوان : " أنشودة الشيطان " لروائي المصري محمد السيد الغتوري .. 
فالناظر سوف يستهويه العنوان الذي يوحي بأن لشيطان أنشودة سرية غامضة ربما الكاتب قد اهتدى إليها ، وعند أول محاولة قراءة سوف يتفاجئ القارئ أنه لا علاقة بين العنوان والمحتوى لكون الرواية المذكورة تتكلم عن شاب كان يرى جنية جميلة في منامه سُلطت عليه من قبل ساحر وكانت تُراوده عن نفسه وسط كل منام فيستجيب لها حتى أنها عَقدت معه قِران بشروط من بينها ألا يتزوج عليها وأن تكون العصبة بيدها فوافق على ذلك ، وبعدها بدأت تتغير حياته سلبا حيث كلما ذهب ليخطب فتاة يرى صورتها قبيحة حتى لو كانت الفتاة جميلة ، ولأجل تلك المعانات قرر أن يذهب إلى شيخ صالح كان السبب في علاجه من سحره ، 
هذه هي فكرة القصة باختصار التي نلاحظ أنها لا علاقة لها بعنوان القصة الذي قلت أنه تسويقي صرف .


الرواية الثانية : 


تسمى " عهد الشيطان " لروائي المصري المعروف توفيق الحكيم 
والعنوان أيضا بعيد عن حقيقة مضمون القصة رغم أن بداية الرواية تتكلم عن عهد أبرمه شاب مع شيطان لأجل أن يعطيه المعرفة وفعلا ذلك الذي كان لكن بعدما أدى مقابله وثمنه وهو شبابه . وبعد ذلك نجد ذوبان كلي لرمزية عهد الشيطان في الرواية حيث انحرفت القصة نحو مغامرات غرامية للكاتب لكن بأسلوب أدبي جد محترف وإبداعي شفع للكاتب تلك الانزلاقة المنهجية في التصنيف  .. 
ربما نجد لهؤلاء الكتاب عذر في عصرنا الحديث لكونهم محكومون بشروط تعاقد مع  شركات لنشر الأدبي تجبرهم أحيانا على اختيار عنوان مشوق وغريب حتى تقبل التعاقد معهم لأجل النشر و التوزيع  لبضاعتهم الفكرية . 
وهذا الأمر كان شبه معدوم في جيل الأول من الأدباء والكتاب العرب حيث ينذر أن نجد في تصانيفهم كتابا يخالف عنوانه مضمونه لكون ذلك سيكون سببا جوهريا في فقدان الثقة منهم وسحب بساط الألمعية من تحث أقلامهم  . 


حيث نجد مثلا الإمام ابن الجوزي لما أراد أن يصنف كتابا متعلق بالشيطان التزم بذلك المبدأ والمقصد المتعارف عليه في التنصيف فسمى كتابه " بتلبيس إبليس " وهو حقا عنوان مناسب كليا لكل فُصول الكتاب الذي كان يدور حول الطرق التي يُلبس بها الشيطان على الناس سواء كانوا فقهاء أو متصوفة أو أمراء أو قادة ، فيجعلهم يقومون بأعمال إما فيها ابتداع فلا يأجرون عليها أو يدخل عليهم فيها الرياء ليفسدها عليهم . 


ورغم أن الكتاب لا يتحدث كثيرا عن شخصية إبليس الغامضة اللهم بعض الإسرائليات المتعلقة بالشيطان التي جمل وطول بها ابن الجوزي كتابه لكن على العموم هو كتاب كثير الفوائد والقارئ حتما سيجد فيه منفعة من وراء قراءته  . 
وقضية تسويق البضائع سواء كانت إعلامية (أفلام ) أو فكرية (روايات ، كتب ) بإضافة اسم الشيطان عليها غير منحصر فقط بهذين المجالين بل يتعداهما إلى مجالات أخرى مثل : ألعاب الفديو حيث نجد العديد من تلك الألعاب سُميت بأسماء الشيطان المعروفة فقط لأجل إضفاء طابع التشويق عليها . 
مثل لعبة  اسمها " الشيطان الحزين " خرجت من النت المظلم Deep web 
وأُرسلت بالصدفة أو القصد إلى إميل شخص هاوي مهتم بألعاب الرعب اسمه " جيمي " وبعد تحميل تطبيق اللعبة في حسابه  أذهله رعب هذه اللعبة مما جعله يصور بعض الدقائق من تلك اللعبة وينشرها في موقع يوتيب لأن نشر تطبيقها غير متاح لظروف غامضة ومجهولة ، رغم أنني لا أجد في الفديو المسرب أي إثارة أو تشويق أو محاولة لرفع السرية عن بعض المعلومات الغامضة حول الشيطان . اللهم صرخة مخيفة  من قبل فتاة في فديو تدخل بعض الخوف على النفوس وأيضا  وجود بعض الرموز ذات الدلالات الباطنية والمتعلقة بالجماعات شيطانية  . 
رابط الفديو : 



 كما أنني لا أجد في الفديو تلك الأهلية التي دفعت منتجي تلك اللعبة بتسميتها " الشيطان الحزين " ربما السبب هو أيضا : التسويق التجاري بمبدأ الشعار البراق .

فليس كل من سمى كتابا أو فلما أو لعبة بالشيطان فهو بالضرورة يتحدث عنه ..  
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء يوليو 12, 2016 8:56 pm

لكن في المقابل هناك كتب تناولت في الحقيقة شخصية الشيطان بشكل دقيق وعميق  ومباشر مثل كتاب " أسرار بافوميت : التجسدات البشرية للشيطان  " للكاتب ياسر منجي تناول فيه أهم الشخصيات التي تجسد فيها الشيطان مثل : ألبرت بايك ، ألستر كروالي ، هيلينا بلافاتسكي  ، وغيرهم .

صحيح أن الملاحظ لسيرة الذاتية لهؤلاء الأشخاص يجد أنهم فعلا كانوا غرباء ومتميزون عن الناس بسبب قدراتهم الماورائية  العجيبة وأيضا أفعالهم الشيطانية لكن هذا ليس سبب وجيه لكي نفترض هذا الافتراض الذي يعوزه الدليل والبرهان بكونهم تجسدات حقيقية لشيطان وهذا مرجعه في نظري راجع بالضرورة إلى الصورة المغلوطة التي يحتفظ بها معظم الناس حول الشيطان والتي تتسبب في هذا الخلط في المفاهيم أثناء الكتابة عنه . 
فكبرياء الشيطان أكبر مانع له من أي تجسد بالثوب البشري المبغض له والذي كان السبب في لعنته الطويلة ، كما أن هؤلاء الذين ذكرهم الكاتب ياسر منجي كلهم اعترفوا بأن الشيطان هو إلهم الأوحد ، وهذا الاعتراف مانع قوي ومبطل فعال لفرضية ياسر التي نشرها في كتابه .
وسوف أذكر الآن اعترافات هؤلاء أشخاص بكون الشيطان هو إلههم ومدبر شؤونهم  مما يبعد عنهم أن يكونوا عبارة عن  تجسدات لابليس الذي في الواقع لا يحتاج أن يتجسد بأي صورة حتى يحكم سيطرته على أتباعه أو يفرض نظامه بنفسه لأن الحكم من وراء الستور أقوى مناعة من الحكم في العلن  . 


1. الجنرال الأمريكي ألبرت بايك :






زعيم الماسونية في عصره والحائز على رتبة 33 في النظام الماسوني والذي كان يلقب ب " سيد السحرة الماجوس " المتوفي سنة 1891 وهو الذي طور ما سمي بالعقيدة الإبليسية وسهر على وضع خطط ومؤامرات للحربين العالميتين الأولى والثانية ، وفي سنة 1889 أعلن ألبرت بايك لذوي الرتبة العالية من جماعته أن ربهم هو الشيطان يقول :


" نحن نعبد إله ، وهو الإله الذي يبجله الشخص دون أي شكوك ... بالنسبة إليكم أيها القادة أقول هذا .. وعليكم تكراره أمام الإخوان ذوي الدرجة 33 ,32 ، 31 : الديانة الماسونية هي عبارة عن تعاليم إبلسية .. إبليس هو الله ..الديانة الحقيقية والنقية والفلسفية هي الإيمان بإبليس " 

هل بعد هذا الوضوح وضوح فرجل صريح مع أتباعه أنهم عبدة لشيطان . 


2. هيلنا بلافاتسكي 






مؤسسة جماعة ثيوصوفية 
كانت أيضا لا تجد أي حـــرج بالقول أن الشيطان هو الله 
حيث قالت في أحد كتبها ما يلي :

"إن الشيطان هو رب كوكبنا هذا وهو الرب الوحيد

3.ألستر كروالي :






الزعيم البريطاني لمحفل معبد الشرق الذي يختصر بكلمة  أوتو OTO السليل المباشر لمحفل المتنورين البافاري 
كان أيضا يصرح بأن الشيطان هو الله وأنه هو الحب والنور . 

والشاهد أن هذه الشهادات من هؤلاء الأتباع الكبار بكون  الشيطان إله هي دليل على أنهم ليسو بتجسدات حقيقة له (وهو غير محتاج لذلك أصلا كما سأبين ) 


وأيضا الكاتب ياسر يعتقد بأن بافوميت الذي كان يعبده  فرسان الهيكل في القرن 12  هو الشيطان وهذا فهم مغلوط كليا .. بل الأصح أن بافوميت هو أحد الشياطين التابعة لإبليس .. لا إبليس نفسه . 


صورة لبافوميت :



والسبب في هذا الخلط كما قلت هو الاعتقاد الخاطئ لعوام الناس حول شكل شيطان . 

الكتاب الثاني الذي تناول الحديث عن الشيطان بشكل منهجي وموضوعي هو كتاب :


" الشيطان أمير هذا العالم " لوليام كار تحدث فيه الكاتب عن الأتباع الذين وظفهم الشيطان لأجل فرض هيمتنه على العالم البشري والذي يأتي على رأسهم " ألبرت بايك " 



وعنوان الكتاب أيضا فيه تهويل كبير لقوى الشيطان  ، فابليس لا يحكم العالم ولا غيره من الأغيار الفانين لهم القدرة على حكم العالم ، العالم يحكمه الله وحده لا شريك له وان خفي ذلك التدبير الحكيم على عقول الناس . فالقول بأن الشيطان الحاكم المطلق للعالم هو نوع من الخديعة التي وقع فيها وليام كار وساهم في نشرها بدون تعقل.
وهذه الفكرة يحرص أتباع الشيطان من الماسونية والمتنورين على نشرها حتى ينفخوا في نظامهم ويُصبح ضرورة حتمية لابد لناس من الخضوع لها . 
الشيطان يحكم أتباعه فقط ومن رضي أن يكون تحت سلطته أما أن نقول أنه هو الحاكم القوي لهذا العالم فهو اعتراف ضمني وخطير  بأن الشيطان هو إله ما دام يتمتع بهذه القدرة الجبارة على السيطرة والإخضاع . 
وهذا نوع من الايحاء الموجه للعقول الباطنية يتقنه جيدا أتباعه في نشر النظام وتوسيع رقعته .
فالمبدأ الذي يتبعه أتباع الظلام في نشر نظام ظلامهم هو :


" نفخ قوة النظام بالعبارات الكاذبة لأجل أن ينتشر ويحلق في أقصى نطاق ممكن "
 


وهل يوجد عبارة أكذب من القول أن الشيطان وأتباعه يسيطرون على العالم بأسره كما يحلوا لبعض الساقطين في فخاخ نظرية المؤامرة القول .
وأحسب أنني أعرف السبب الذي جعل وليام كار يسقط في هذا النوع من الخداع اللفظي -الفكري وهو ثقافته الدينية والتي لا شك قد أثرت في تصوراته للأشياء . حيث نعلم أن الكاتب نصراني قد تشبع بالكثير من النصوص الدينية كغيره من النصارى مما أسهمت في تشكيل طريقة تفكيره .
هناك نص في الإنجيل الذي يقدسونه يقول بأن الشيطان يسيطر على العالم وهي الفكرة التي ربما كانت وراء عنوان كتاب وليام كار ، وهذا النص ورد في إنجيل يوحنا5  :19 


" العالم كله تحت سلطة الشرير "


والمقصود بالشرير : الشيطان 
لا شك أن هذا نص محرف من بين عدة تحريفات في تلك الكتب المقدسة التي طالتها يد التحريف بشهادة القرآن . 
لأن هذا النص يخالف تماما ما جاء في القرآن المحفوظ من التحريف  والذي يضع الشيطان في حجمه الطبيعي رغم ذلك التزوير الممنهج الذي يتبعه أتباعه في نفخ قوة الشيطان . 
حيث يقول سبحانه في كتابه العزيز :


وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76) 


وهل الذي كيده لا يرقى حتى لدرجة كيد النساء يصلح أن نقول عنه أنه يحكم العالــــــــــــــــــــــــم ؟؟؟؟؟
كما أن قولنا أن الشيطان يحكم العالم هو مخالفة لقانون كوني وضعه الله واستنبطه المتدبرون لكيفية تسير الكون وهو قانون " القطبية " . 
حيث أن الهرامسة يؤمنون بسبع مبادئ  يسير بها نظام الكون وهي : 



العقلانية ، التناظر ، الاهتزاز ، القطبية ، التناغم ، السببية ، الجنسين 

فقانون القطبية يصرح أنه لا حكم مطلق لأحد من المخلوقين وإنما هي قطبية التدافع والتغالب بين قوى الشر والخير في هذا الوجود،  تارة الغلبة اللحظية  لهؤلاء وتارة لأولئك.  

أما الغلبة المطلقة التي تؤذي إلى زوال القطبية فلن يحلم بها أحد لأن ذلك مخالف للقوانين الكونية التي شاء الحق سبحانه أن يسير بها نظام كونه .
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء يوليو 12, 2016 8:57 pm

الآن سوف أدخل إلى صلب صلب الموضوع . 
والقليل الذي سأطرحه هو رأيي الخاص لا ألزم أحدا بالأخد به .
وأكتفي بالحديث حول فكرتين هما : 


• صورة الشيطان 
• علاقة الشيطان بملك الموت 




أما غيرهما من الأفكار فأفضل أن أحتفظ بها لنفسي حول هذا الموضوع . 
الفكرة الأولى سوف تتوضح عن طريق الإجابة على هذا السؤال :
ما هو الجنس الذي ينتمي إليه الشيطان ؟
السؤال للأسف لا جواب قطعي له في كتب التفسير نظرا لتضارب أقوال المفسرين في هذا الباب وان كان القول بأن الشيطان من الجن هو الراجح وأنه من الملائكة هو المرجوح عند أكثر المفسرين ،

 لكني أختار قول ثالث ذكره الإمام فخر الدين الرازي في كتابه " مفاتيح الغيب " 
وهو أن إبليس من جنس الملائكة الذين خلقوا من مادة النار وليس النور 
وهذا القول أراه أقرب لصواب على الأقل بالنسبة لي لأن فيه جمع بين نصوص كريمة في القرآن  تناولت مسألة الجنس الذي ينتمي له الشيطان .(والجمع أولى من الإهمال ) 
يقول سبحانه :


وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ  


الاستثناء  هنا متصل و ليس بمنقطع أي أن الآية تقرر أن الشيطان من الملائكة لكنه خلق من نار (الجن ) .
وعليه نستنج  وفق مبدأ الحتمية والتلازم أن إبليس كان جميل الصورة كحال جميع الملائكة ولا يـــــزال  ، لكن من أين أتى الناس بفكرة أن إبليس قَبُح وتغير شكله بعدما أبى السجود لآدم رغم أن هذه الفكرة لم يذكرها الله نهائيا في كتابه ولم يشر لا بالتصريح أو كناية عنها ،  كل ما ذكر أن إبليس لُعن وتم طرده من الجنة التي دخلها بغير إذن لأجل أن يغوي آدم .


(ربما فعلتها الاسرائليـــــــــــــــــات التي زَرعت في عقول الناس أشياء خفية سوف تكون عامل هدم ربما حتى لتدينهم مستقبلا حينما يخرج النظام المتخفي إلى العلن بشكله القبيح فارضا بالقوة ضرورة إتباعه و مستفيدا من ذلك الشوك الذي تم زرعه بأيادي سوداء  في أراضي النصوص الدينية المحرفة ) 

بل القرآن يخبر أن سبب عصيان إبليس بأن يسجد لآدم هو جمــــــــــــاله .
يقول سبحانه :


" أنا خير منه خلقتي من نار وخلقته من طين " 


وكلمة أنا خير منه واسعة الدلالة يدخل فيها شكله ولونه والمادة التي خلق منها .
ولو علمنا أن آدم حسب رأي العلماء هو أجمل بشري لكون الله خلقه بيده كما أن هناك آثر عن النبي صلى الله عليه وسلم يخبر أن أهل الجنة سوف يدخلون الجنة على صورة آدم لكونها أحسن صورة بشرية فيجازيهم الله بها .

 فهذا يعني أن إبليس كان يتمتع بجمال منقطع المثل والنظير حمله على التكبر والغرور ، لذلك يحب التسمي باسم " الطاووس" المتضمن لصفتين موجودتان فيه هما : التكبر والجمال .
لكن بسبب كتب أهل الكتاب التي صورت الشيطان بالقصد والتحريف على شكل كائن أحمر مخيف ذو قرون ملتفة .

تشرب الناس هذا التصور الذي لم يأكده القرآن مما يوجب عدم الآخد به كعقيدة مسلم بها حول الشيطان .. 

***


في سنة 1877 قرر رسام ونحاث اسباني اسمه 
ريكاردو بِلڤِر أن ينحت شكل لإبليس في مدينة مدريد مخالفا لصورة النمطية المعروف بها عند عوام الناس حيث نحثه على شكل ملاك جميل تحيط بها حيات في رجله وسماه " الملاك الساقط ".


شكل التمثال : 






 فلما رأى الناس هذه الصورة استنكروها لكونها مخالفة بل مصادمة  لثقافتهم الشعبية التي تقول أن شيطان قبيح الشكل كفعله واعتقدوا أن هذا التمثال هو نوع من الترويج الباهث لعبادة الشيطان ومحاولة  لتلميعه في عيون الناس لأجل كل تلك التخيلات والافتراضات التي دبت من الفراغ فجأة  في عقولهم قرروا أن يحطموا التمثال أو يزيلوه من هناك ، لكن سلطات مدينة مدريد حالت دون إزالة تمثال إبليس من باب كفالة الحرية الفنية التي يضمنها القانون الإسباني للفنانين، لكنها حاولت امتصاص الغضب المتنامي في صدور العامة بنقل التمثال إلى منتزه ريتروا أحد أشهر حدائق مدريد ، وقد علقت المؤرخة الاسبانية ماريا ازبيلا .. على هذا الأمر بقولها :

ينبغي لمدريد أن تفخر بأنها المدينة الوحيدة في العالم التي خصَّصتْ نصبًا تذكاريًّا لإبليس نفسه


ولا شك أن هذا القول قالته هوعن تحقيق في مسألة شكل الشيطان الحقيقي لكونها باحثة في المجال التاريخي الذي يتطلب قدرة  عالية من التدقيق والتحقيق في كل الأخبار الماضوية .

بمعنى أنها ترى أن جميع التماثيل التي صور بها الشيطان خاطئـــــــــــــــة 

والرسام لم ينحث هذا الشكل عن فراغ أو لمجرد أن ذلك وحي من خيال فنان بل لكونه كان متأثرا بكتاب " الفردوس المفقود " لجون ميلتون أحد أشهر الكتب الذي تحدتث عن قصة الشيطان وآدم كما أنه ذكر في كتابه أن شكل الشيطان كان جميلا ولم يتغير بعد طرده من السماء مع الآخرين الذين أغواهم .
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء يوليو 12, 2016 8:58 pm

وكتاب " الفردوس المفقود " لجون ميلتون " أقل وصف يمكن أن نخلعه عليه هو أنه
تحفة فنية خالدة عبر عصورالتأليف بكل المقاييس  : 



فالكاتب كأنه مسح قراءةً وإطلاعًا  كل الأساطير والروايات المكتوبة والشفهية التي تناولت قصة إبليس وأيضا عالم الجحيم ثم مزجها في ملحمة (على أصح الآراء في توصيف الكتاب ) فنية عالية الأسلوب والحبكة القصصية . 


قصة الكتاب :  تدور حول سقوط إبليس من السماء  بعد المعركة الشرسة التي خاضها مع أتباعه في أعلى السماء ضد الملائكة نتيجة تمرده على إرادة الله واختياره  والتي انتهت بهزيمة نكراء رمته هو و أصحابه في قعر الجحيم وبالضبط في بحيرة ستيجا التابعة لنهر ستيكس أحد أنهار الجحيم مكبلا مقيدا حسب رأي الكاتب، إلى أن فُكت أغلاله من غير فكاك ، ثم توجه إلى أصحابه الساقطين والمنطرحين وسط ألهبة النار وخطب فيهم بحماسة وثبات بضرورة القيام وعدم الاستسلام  لليأس الذي سيزيد من حطام تحطم نفوسهم وأن التخطيط واسترداد القوة هو الضامن الوحيد لتحقيق الانتصار على الملائكة العلويين الذين تسببوا في سقوطهم وهزيمتهم ، وفعلا استجابوا له ونفضوا عنهم آلامهم بقوة الانتقام التي سكنت في نفوسهم السوداء وتشاورا في أمرهم هل يعيدوا الكرة ويشعلوا حرب جديدة ضد الملائكة بغية استرداد مملكة السماء أم يكتفوا ببناء مملكة في الجحيم تضاهي مملكة السماء تحت المبدأ الشيطاني :


" حاكم في الجحيم خير من عبد في السماء " 


فكان القرار الذي انتهوا إليه بعدما أدلى الأربعة الكبار المقربين من الشيطان  برأيهم هو عدم خوض حرب جديدة حتى لا يكون فيها نهايتهم الأبدية ، مع ضرورة الانتقام من الخلق الجديد (آدم ) الذي فُضل عليهم وأسكنه الله هو وزوجته الفردوس لكن كانت هناك عقبة حائلة بين تنفيد هذا الانتقام هو أن بين قعر الجحيم والفردوس مسافات وأخطار فيها ذهاب العمر وبعد تردد في الشخص الذي سيذهب لأجل إغواء آدم بين الشياطين ، قرر إبليس أن يكون هو الذي سيتحمل مسؤولية خوض هذه المغامرة بنفسه  لخطورتها ولأنها تتطلب شخص شديد القوة والدهاء حتى يقدر على تجاوز حراس أبواب الجحيم والذين لهم أمر بعدم سماح لأي ملعون من الخروج ، وفعلا نجح في مهمته بعد عدة أحداث صادفته في طريقه ووصل إلى الجنة التي كان فيها آدم ثم قام بغوايته وحثه على الأكل من الشجرة المحرمة .
هذه هي فكرة الملحمة باختصار شديد لأنها طويلة نوعا ما فذكرت فقط خلاصة أجزاء الكتب الأولى، حيث أن الكاتب ميلتون كتب الملحمة في سنة 1667 م على شكل أبيات حرة بلغت 10565 بيت وقسمها على 12 كتاب .
وقد ذكر شراح الكتاب أن المبدأ أو المثَل الذي اتبعه ميلتون في الحديث عن شخصية ابليس هو مثل إنجيلزي يقول  : 


" ان شَر من يَفسد : خير الناس "


أي أن الشخص الصالح إذا فسد وتغير يصبح أشر الناس .
(من أقصى اليمين في الصلاح  إلى أقصى الشمال في التطرف )
والمثل يعني أيضا : أن الشخص الصالح معرض لأكثر من غيره من أن ينحرف عن مساره لكثرة الإغراءات التي ستواجهه من داخل نفسه ومن خارجها (حفت الجنة بالمكاره ) .
وهذا الأمر ينطبق كليا على الشيطان الذي كان في أول أمره من أشد العابدين لله والذاكرين له ، لكنه تكبر واغتر بعبادته وحسب أن الله أهانه لما أمره بسجود آدم . 


وهذه الفكرة عولجت أيضا في فلم " الساحر أوز " 

حيث كانت هناك ساحرة خيرة جميلة أغواها الساحر أوز وخدعها ، ولما علمت وتحققت من خداعه لها تغير حالها وسلوكها وأصبحت شريرة أشر الشر و شمطاء قبيحة .


صورتها لما كانت طيبة :






صورتها لما أصبحت شريرة :




هنا تبزز لنا إشارة أو فكرة تحاول جاهدة أفلام هوليود غرسها في عقول المشاهدين 
وهو ربط : بين التحول النفسي والشكل الفيزولوجي  
أي أن من يصبح شريرا فسوف يتغير شكله ويصبح قبيحا ، حتى تترسخ فكرة أن شيطان أصبح قبيحا بعدما جنح إلى الشر . 
وهذه الفكرة سوف توظف تماما وقت خروج قوى الظلام إلى العلن إلى جانب مجموعة من الأفكار الأخرى . 
فالشيطان هو شخصية مغرورة وشديدة الذكاء ويحب أن يعبده البشر حتى ينجز قسمه الذي أقسمه أمام الله و"لأغوينهم أجمعين " ، لذلك لو خرج بصورة قبيحة إلى العلن سوف يفطن له الناس ويعلموا أنه شيطان ، أما لو خرج بصورة لم يتخيلوها ( شديد الجمال ) سيكون ذلك له بالغ الأثر والتأثير عليهم في إتباعه وربما حتى عبادته .


ولا ننسى القصة الشهيرة التي وقعت لعبد القادر الجيلاني و عوام الصوفية  مع الشيطان ، وهي القصة التي أوردها ابن القيم الجوزية في كتابه مدارج السالكين  :
" يقول الشيخ عبد القادر الجيلاني :
" إشتد على الحر فى بعض الأسفار يوما حتى كدت أن أموت عطشا ، فظللتنى سحابة سوداء وهب على منها هواء بارد حتى دار ريقى فى فمى ، واذا بصوت ينادينى منها : يا عبد القادر ، أنا ربك !
فقلت له : أنت الله الذى لا إله إلا هو ؟!
قال : فنادانى ثانيا ، فقال : يا عبد القادر ، أنا ربك ، وقد أحللت لك ما حرمت عليك ، قال : فقلت له : كذبت يا عدو الله ، بل أنت شيطان ،
قال : فتمزقت تلك السحابة وسمعت من ورائى قائلا : يا عبد القادر نجوت منى بفقهك فى دينك ، لقد فتنت بهذه الحيلة قبلكسبعين رجلاً ..
فقيل للشيخ : كيف عرفت أنه شيطان ؟ قال : من حين قال : " أحللت لك " عرفته ، لأن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحليل ولا تحريم .
وفي رواية أخرى جاء أن الشيطان ظهر لأولئك الصوفية على شكل مخلوق شديد الجمال والنور ، فتمكن من فتنتهم . 
لكونهم ترسخ في أذهانهم فكرتين استغلهما الشيطان في الإيقاع بهم : 


أول الأفكار : أن الله يمكن أن يحل في أي من مخلوقاته . (فكرة خطيرة سوف توظف في إدعاء الألوهية ) 
الفكرة الثانية : أن شيطان قبيح الشكل 
لذلك لم يتوقعوا أن يكون الشخص الذي يكلمهم هو الشيطان . 
بمعنى أن أسلوب الشيطان في الخداع يرتكز أساسا حول الأفكار التي يعتقنها الشخص حوله فيأتيه بخلافها .
فالشياطين كما نعلم سيخرجون في آخر زمان كما جاء في الحديث الشريف : 


" إن في البحر شياطين أوثقها سليمان يوشك أن تخرج لتقرأ على الناس قرآنا " 


ولا ريب أنهم سيخرجون بصورة جميلة إما لكونها صورتهم الأصلية أو أنهم سيخرجون متجسدين بتلك الصور وأنا أستبعد هذه الفكرة لأن التجسد يتطلب تحقيقه مجموعة من الشروط  ويكون لحظي فقط ، بخلاف الخروج بالصورة الحقيقة . 


كما أن أتباع الشيطان الأقرب إليه يسمونه بلوسفر Lucifer أي حامل النور ، وهي ليست مجرد تسمية متخيلة بل هي مبنية على حقيقة مشاهدة وهي أنهم فعلا شاهدوا الشيطان في صورة بهية فنعتوه بها (حامل النور ) ، والبعض من الباحثين لما ناقش هذا الاسم مثل الكاتب داود محمد عيسى في كتابه " الخيوط الخفية " قال بأن سر التسمية ناتج عن خداع قام به الشيطان وهو أنه أخد مادة الفسفور المشع ودهن بها نفسه حتى يظهر بذلك الشكل البهي، وهذا افتراض وهمي لا دليل عليه نتج بسبب التصور الخاطئ حول حقيقة شكل الشيطان فإضطر أن يألف قصة خيالية حول تفسير اسم " لوسيفر " 


عدل سابقا من قبل أمين في الإثنين فبراير 26, 2018 10:34 pm عدل 1 مرات
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء يوليو 12, 2016 8:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

سوف أضع مشاركة متمة للموضوع الذي بدأته وهي بعنوان :

علاقة الشيطان بملك الموت ..

كنت أشرت في أحد المواضيع التي كتبتها هنا ، أن هناك علاقة رمزية بين الشيطان ومَلك الموت تختزن في خيوطها الكثير من الأسرار والحقـــــائق ، للأسف لم أستطع أن أرفع الحجاب عن تلك العلاقة لغور بئرها وقوة سرها ، اللهم مجرد فرضيات واستنتاجات لا أحب ذكرها حتى أُسنـــــدها بأدلة يقينية تقويها وترفعها إلى رتبــــــــــة الحجج والبراهين ، والذي جلعني أقول بوجود علاقة غير بائنة بين الشيطان وملك الموت أمور عديدة أهما اشارة مذكورة في القرآن يَسطع منها التنبيه على تلك العلاقة السرية والغامضة ..
فمَلك الموت هو الوحيد من بين الملائكة الكبار، الذي تم إبهام اسمه وتكنيته بصفته في القرآن وهي قبض الأرواح ، على خلاف جبرائيل وميكائيل اللذين صرحا الله سبحانه باسمهما في كتابه العزيز، ولاشك أن ذلك الإبهام لمُسمى ملك الموت هو عن حكمة رفيعة المعنى حجب الله سبحانه عنا إدراكها ، لكن التسديد بالرأي حولها ممكن بالتدبر والبحث المُمنهج المبني على قواعد عقلية رصينة ، فملك الموت ذُكر مرة واحدة في القرآن وبالتحديد في سورة " سجدة "
يقول سبحانه :


" قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ " 
الآية 11

المرة الأولى والأخيرة التي ذكر فيها ملك الموت جاءت في الآية رقم 11 ، هذا الرقم الأخير هو عدد مرات ذكر الشيطان في القرآن وعدد مرات التعوذ منه ، واسم السورة كما قلت هي السجدة وأحسبها أيضا اشارة إلى السجدة التي امتنع إبليس عن فعلها لآدم عليه السلام مما أدى إلى هبوطه من السماء مع آخرين ، كلها اشارات خفية تنبه على تلك العلاقة الغامضة بين الشيطان وملك المــــــــوت ، كما أن الاسم الذي تُصر مَرويات أهل الكتاب على إطلاقه على ملك الموت هو " عُزازيل " أو عزرائيل والمتوافق صوتيا مع الاسم الذي تطلقه الجماعات الباطنية على روح إبليس  وهو : " زازل " ZAZEL  ، بل حتى ابن عباس كان ممن يصرح بين تلاميذه بأن أحد أسماء الشيطان في سماء قبل أن يهبط منها كان " عزازيل " :

أخرج الإمام البيهقي في كتابه "شعب الإيمان" عن ابن عباس أنه قال:كان اسم إبليس عزازيل ، وكان من أشراف الملائكة من ذوي الأربعة الأجنحة، ثم أبلس بعد.

ولا شك أن هذا القول سمعه من أهل الكتاب الذين كان يجالسهم ، وليس من رسول الله الذي لم يثبت عنه بسند صحيح
الإخبار عن اسم الشيطان .. والمقصود أن هناك عدة أمور و اشارات تُؤكد على وجود علاقة من نوع ما بين ابليس ومَلك الموت  يصعب علينا كشفها بالبرهان اليقيني.. 



وشيء آخر : ذلك الاسم هو الشعار الذي يواجد في أغلب المعابد ذات الطقوس السحرية الشيطانية وهم يزعمون أنه شعار كوكب زحل (SATURNE ) الذي يتحكم فيه حسب مزاعمهم روحان عظيمان أحدهما :
اسمه zazEL والثاني : AGIEL 

ملاحظة ( أغلب أسماء الملائكة تنتهي في النطق اللاتيني ب EL مما يعني أن هذين الاسمين يرجعان لمَلكين )

وتصميم شعار زازل جاء عن طريق المربع السحري ذو التسعة الارقام والذي مجموع كل خط فيه  15  : 



فلو أنزلنا شكل زازل الخطي على أرقام المربع سوف نجد الرقم 6 يظهر في كل رابطة من بين الثلاث الروابط المكونة لشعار، وكل رابطة مشكلة من عُقدتين  : 



الرابط 1   :   1+2+3 = 

الرابط 2 :     4+5+6 = 15 ,  1+5 = 6 

الرابط 3 : 7+8+9 =  24  ,  2+4 = 6 

ولو جمعنا الثلاث روابط نحصل على رقم سمة وحش :  666 

وهذا الرقم كما قيل يمثل كود فتح البوابات السفلية التي يتحكم فيها الشيطان .. 


وهذا الذي سوف أبينه في تتمة المشاركة ..
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الثلاثاء يوليو 12, 2016 8:59 pm

في كتاب " الفردوس المفقود " لجون ملتون الذي أشرت إليه في المشاركات السابقة ، نبه هو بدوره عن تلك العلاقة القائمة بين الشيطان وملك الموت ، لكنه جازف كثيرا بذلك الافتراض الذي وضعه والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال التسليم بصدقيته لأنه جد غريب ، حيث زعم في أحد أجزاء كتابه ذا 12 جزء أن :
الشيطان لما عقد النية والعزم على الخروج من الجحيم و التوجه إلى الفردوس التي سكنها آدم وحواء بُغية إغواءهما صادفته عقبة في طريقة لم يحسب لها أي حساب في خلده، حيث أن حارس بوابة الجحيم منعه من الخروج فاستفزه الشيطان بكلامه الذي ينفح منه دائما رائحة الغرور والتكبر، حيث قال له حسب ما ورد في ملحمـــــــــة ملتون :


" من أنت ومن أين أقدمت أيها الشكل المقيت فتجرأت مع أنك متجهم ومخيف
 أن تتقدم بجبهتك المشوهة وتعترض طريقي ، هنا عند البوابات ؟
فمن خلالهم سوف أعبر ومن دون أن أستأذن منك ، ابتعد أو تذوق حماقتك
وتعلم بالبرهان يا وليد الجحيم ألا تصارع ملائكة السماء " 

يقصد أن الشيطان بعبارة " وليد الجحيم " أن ملك الموت ولد في الجحيم بخلافه هو الذي ولد في السماء . 
فما كان من الحارس سوى أن يرد عليه برد أفحم حجته وزاد من غضبه حيث قال له :


" ألست الملاك الخائن ، ألست أنت أول من حطم السلام في السماء ، وهشم الإيمان ، وقلبك لم يحطم ... لقد طردكم الله وقضى أن تكونوا هنا تقضون الأيام الأبدية في النحيب والألم ، هل تعد نفسك من ملائكة السماء وأنت محكوم عليك بالجحيم ، ثم تتجرأ وتهاجمني وتحتقرني حيث أنا ملك أحكم ، وحتى أغيظك أكثر فإني أنا ملكك وسيدك ، وعد إلى ما حكم عليك من عقاب ، أيها الهارب المخادع وضاعف أجنحت سرعتك ، وإلا فإني ألاحقك بسوط العقاب ... "


كان هذا الكلام حسب رأي ميلتون شديدا على نفس الشيطان حيث أشعل غضبه لدرجة أنه تشابك مع الحارس في معركة شرسة بينهما كادا أن يهلكا فيها معا لولا تدخل أم حارس البوابة والتي أطلق عليها الشاعر اسم " الخطيئة " حيث كانت تحمل مفتاح البوابة فسلمته إلى الشيطان بعدما فجرت في مسامع إبليس سرا قويا كان جاهلا به والذي لم يهتم به كثيرا ، وهو أن حارس البوابة هو ابنه الذي ولدته أثناء معركة السماء .. 


حيث قالت له :


" أيها الأب ما الذي تصنعه يدك ضد ابنك الوحيد ؟ وأي غضب أيها الابن ؟ تلبسك حتى توجه نبلة مميتة نحو رأس أبيك "


بعدها سلمت " الخطيئة " المفتاح إلى الشيطان حتى يعبر من بوابات الجحيم وتمنعه من قتل ابنها..  


هذا مضمون ما وأرده ميلتون حول هذه القصة ، لكن من حقنا أن نطرح سؤالا وجيها ، ما هي المصادر التي اعتمد عليها الشاعر في نظم ونسج خيوط هذه القصة التي لا يوجد لا أصلها ولا تفاصليها في الكتب المقدسة ؟


الجواب :


هناك مصدرين اعتمد عليهما الكاتب في كتابة كتابه أحدهما صرح به والثاني تم استقراءه واستنباطه من مضمون روايته : 


المصدر الأول :



جنية أوشيطانة  كانت توحي له بخيوط تلك القصة حيث صرح في أحد مواضع الكتاب بهذا الأمر وهذا نص كلامه :

" أخبرني ربة الشعر ، بأسماء شهرتهم من أولهم ومن آخرهم "


ومعلوم عندنا أن مع كل شاعر شيطان يوحي له بمعاني أشعاره .


المصدر الثاني : 


روايات أهل الكتاب من النصارى واليهود حول قصة الشيطان ، والتي كانت كلها مشفرة برموز وأسماء استطاع ميلتون حسب  ما قيل أن يفكها بطريقته ليستخلص منها المعنى الخفي المشفـــــــر تحت المعنى الظاهر لتلك النصوص ، .. 
فمثلا : 
النص الذي فهم منه ميلتون أن ملك الموت هو ابن " الخطيئة " حاملة المفتاح هو ما جاء في رسالة يعقوب 1 : 15 


" ثم الشهوة ، إذا حبلت تلد الخطيئة ، والخطيئة إذا كملت تنتج موتا "


ففهم ميلتون حسب هذا النص أن ملك الموت جاءت ولادته من قبل الخطيئة .
طبعا هذا الفهم الذي جاء به لا يمكننا قبوله أو اعتماده لأنه مجرد افتراض واستحسان لأمور غيبية لا يمكن البرهان عليها إلا بوحي من السماء   .. 


لكن هناك إشارة ذكية قام بهام ميلتون وهو يتكلم عن ملك الموت الذي نعته ب "الشكل المقيت" هذا الوصف جاء في السطر أو بيت رقم 666 من أبياته التي بلغت 10565 بيت . 

وهو بذلك يريد أن ينبهنا على ما جاء في سفر الرؤيا :

"هنا الحكمة من له فهم فليحسب عدد الوحش فإنه عدد إنسان وعدده ست مئة وستة وستون"  (رؤيا 13: 18) 


حيث يرى أن الوحش هو ملك الموت ..(أيضا مجرد افتراض منه فلا يُعتمد ) 



***

والمقصود عندي أن هناك علاقة دائرية بين الشيطان واسم زازل وبوابات الجحيم والعدد 666 ،

كل محقق وباحث يحاول كشف خيوطها   . 


حتى أن هوليود دخلت في خط وضع افتراض حول تلك العلاقة ، لكنها لم توفق.. 
حيث انتجت فلما أعتقد في سنة 2006 لا أتذكر بالضبط كان يتحدث عن الشيطان والمختار الذي أطلق عليه في الفلم اسمجون قسطنطين وهو اسم مقصود لأن أكثر أفلام الغرب تطلق على شخصية سوف تظهر في المستقبل اسم المختار أو جون سيكون لها شأن كبيرفي الحروب والحُكـــــــــم ومحاربة قوى الشر  .. 





والسر في إطلاق اسم جون عليه يتجلى في كون هذا الاسم يعني يحيا وهم يعتقدون حسب بعض الأفلام التي شاهدتها أن تلك الشخصية سوف تموت ثم تحيا فناسب الاسم الاعتقاد ، وهذه نفس الفكرة التي وردت في الفلم المليء بالتحريفات في كل الجوانب ولا أنصح بمشاهدته إلا لمن يفهم في الرموز حتى لا يسقط تحث تأثير الإيحاء في تصديق أمور لا أساس لها من الصحة . 


فقصة الفلم تدور باختصار حول شخص كان اسمه جون كما أشرت ، وكانت وظيفته هو طرد الأرواح الشريرة (الشياطين) التي تدخل إلى عالم البشر وإعادتها إلى عالم الجحيم ، وبينما هو يقوم بمهمته تعرف على امرأة شرطية كانت تسمى " أنجيلا " هذه الأخيرة كانت هي الوسيطة البشرية التي اختارها ابن الشيطان الذي سمي في الفلم بمامون لأجل أن يدخل عبرها إلى عالم البشر ليحكمه رغم أن والده الشيطان الذي سمي في فلم بلوسفر كان ضد هذه الفكرة  ، لكنه نجح بمساعدة أتباعه أن يسكن جسدها، فأراد جون أن يخرجه منها  لكن بدون جدوى فقرر أن يستحضر جبريل بواسطة ختم في يده (صور جبريل على شكل امراة ذات أجنحة :: تحريف محض تحت مبدأ أثبت الحق سبحانه  بطلانه "يجعلون الملائكة إناثا "  )
هذا هو شكل الختم :





ملاحظة : (هذا الختم خطير لأنه تضمن 3 دوائر و 3 مثلثات ، وهي أقوى الأشكال في استحضارالقوى الروحية ) 



***

فلما استحضره  قرر جبريل أن يقتل ابن الشيطان برمح القدر  وهو وسط الفتاة ، فأراد أن يمنعه جون لأنه سيقتل بذلك السيدة ، لكن جبريل لم يستجب له ، فقرر جون أن يضحي بنفسه لأجل أن يستحضر الشيطان إلى عالم البشر حتى يمنع جبريل من قتل ابنه وبالتالي  يحقق أمرين هما : 
منع إنجيلا من الموت ، ورد ابن الشيطان إلى عالم الجحيم . 
فأخد قطعة زجاج وجرح بها نفسه ليموت ، لأنه حسب ما قاله لوسفر لما استحضره :

روحك هي الوحيدة من بين كل الأرواح التي آتي بنفسي لأجل أن أدخلها للجحيم ، حيث قانون الجحيم يقول أن من قتل نفسه سوف يدخل إلى ذلك العالم ليعذب فيه ، ورغم أن جون يعلم بالمصير الذي ينتظره هناك قرر التضحية بنفسه لأجل أن ينقد تلك السيدة ويمنع ابن الشيطان من دخول عالم البشر  .. 
وبينما لوسفر يسحب جون وهو في غمرات الموت قال له قسطنطين(جون) ، إن ابنك على وشك الموت لأن جبريل يوجه له في هذه اللحظة طعنة قاتلة برمح القدر ، فغضب لوسفر وتوجه إلى جبريل مسرعا ليمنعه من قتل ابنه وفعلا نجح في ذلك ، بعد عراك وقع بينه وبين جبريل ، والمفاجئة أن جون عاد إلى الحياة بعدما مات ولم يدخل الجحيم  .. 


صورة لوسفر في الفلم :





وهنا تظهر لنا رمزية العودة من الموت للمختار التي تتكرر في العديد من الأفلام التي تتحدث عن هذه الشخصية وفق أفكارهم ، لذلك قلت أنهم يسمونه بجون (يحيا ) أي أنه سيموت ويحيا ، .. 

شيء آخر : 


لا أعلم المصادر التي اعتمدوا عليها في إنتاج هذا الفلم الذي كله تحريفات اللهم بعض الرمزيات الصحيحة المتعلقة بعالم الجحيم والشيطان .. 
ومسألة أن لشيطان له ابن غير مستبعدة لأن القرآن أخبرنا أن الشيطان له ذرية ، أما لماذا تم تسميته بمأمون فلا أعلم سببها ولا سرها رغم أن هذا الاسم كان هو اسم أحد كبار أصحاب الشيطان في رواية " الفردوس المفقود " لجون ميلتون " وليس ابنه  ..


أما الفكرة الأخطر التي أرادوا إيحاءها وهي : 


" أن لوسفر هو أحد ملائكة الموت " 


لذلك قلت الفلم مليء بالإيحاءات الخطيرة التي قد تتسرب إلى ذهن المشاهد الذي لا يملك أدوات تصفية ذهنية للإيحاءات التي يلقطها العقل الباطني بدون إدراك  .. 


وختاما أقول :


أن وجود علاقة بين الشيطان وملك الموت صحيحة وكل جهة حاولت وضع افتراض وتصور حول تلك العلاقة ، فبعض أفلام هوليود ترى أن هذه العلاقة تتجلى في كون الشيطان هو نفسه ملك الموت ، وميلتون يرى في كتابه أن ملك الموت هو ابن الشيطان ،، ولاشك أنها افتراضات غير صحيحة ، أما الحقيقة فهي محجوبة في بئر عميق من السرية والغموض.. 
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الخميس أبريل 13, 2017 1:36 pm

رجل مسيحي انتسب إلى جماعة تعبد الشيطان والملائكة الساقطة . 
تحدث في هذا الشريط أنه شاهد صورة إبليس مرسومة في أحد البيوت التي كان يرتادها لأجل عبادته ووصفه بأنه جميل جدا (وهذا ما قلته ) وذكر أنه شاهد بعض الشياطين متجسدين في صور جميلة في ذلك البيت لما كان الكاهن الأكبر الذي يشرف عليه يخبره بمزايا الإنضمام إلى النخبة البشرية التي تعبد إبليس ،، 
وتكلم عن الخطة التي يسعى الشيطان وأتباعه لتنفيدها في الأرض والمتمثلة في خروجه العنلي مع أتباعه والأخد الحكم من المسيح (المقصود به الدجال ) . 
وتحدث أن العديد من المشهورين ورجال أعمال مرموقين هم منتمين إلى نخبة عبدة الشيطان ، وأن أتباع إبليس من الشياطين يساعدونهم في تحقيق تلك الشهرة   :


ملاحظة : ليس كل ما ذكره صحيح خاصة ما فهمه ، لكن هناك بعض الحقيقة على لسانه .. 



avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف sama في السبت أبريل 15, 2017 5:12 am

جزاك الله خيرا ..
avatar
sama

عدد المساهمات : 279
تاريخ التسجيل : 21/02/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف زائر12 في السبت أبريل 15, 2017 10:38 am

السلام عليكم


هذا الرجل قد بدأ بما يسمى  بتحضير الارواح


و رغم أنه مسيحي الى أن قصته تشبه قصة الساحر السوداني التائب حامد آدم


و أريد أن أنبه اخوتي و أخواتي الى تطبيقات على الهواتف الذكية جد خطيرة


منها "Malik Answers" و "charlie"


فهذه التطبيقات تأتيك بالأخبار بشكل دقيق


و مستحيل للخوارزميات أن تكون لها هذه القدرة و الذكاء


فالتطبيقات تتعامل مع الشياطين مباشرة


لتعطيك الأجوبة


فهي تعمل مثل العرافين و المشعوذين


و هي انتشرت بشكل كبير بين التلاميذ و الطلبة


لتظهر و كأنها مجرد لعبة


و الحقيقة أنها باب للانزلاق نحو عبدة الشيطان


و سبحان الله لما فتحت صفحة تحميل Malik Answers


ضاق صدري.

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 228
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف زائر12 في الإثنين أبريل 17, 2017 6:53 pm

اعتذر


أظن أن التطبيق "Malik Answers"


به خدعة و ليس حقيقة

_________________
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

زائر12

عدد المساهمات : 228
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف أمين في الإثنين أبريل 17, 2017 7:41 pm

أول مرة أسمع عن لعبة تشارلي وأيضا عن تطبيق Malik Answers فبحث فوجدت بعض الفديوهات التي تتكلم عن هذه اللعبة .. 


أما بخصوص لعبة تشارلي فوجدت أنها تشبه لعبة قديمة تسمى لوحة الويكا . 
والفرق بينهما أن بدل استعمال الكأس تم وضع القلمين مدمج مع واقع رقمي .
يحضر فيه روح كما يطلق عليه ، البعض يفسر ذلك بخدعة فيزيائية متعلقة بالجاذبية، والبعض الآخر يفسر الأمر بوجود طاقة عقلية خاصة بنا تتجسد على شكل كينونة فكرية عاقلة يمكن التواصل معها كما ذكر ذلك أحد الباحثين في أحد كتبه المتعلقة بمواضيع ما رواء الطبيعة ، أما الغالبية من الناس فتفسر الأمر بكون الروح هو روح أحد الموتى يمكن استدعاءه عبر ترديد اسمه بشكل متكرر . 
وفي رأيي أن التلاعب بالعقول عن طريق هذه اللعب كبير جدا . 
فكأن الإنسان المقبل على مثل هذه البرامج أو اللعب  يفتح عقله أمام وساوس الشياطين تضع فيه من الأفكار الخادعة ما يمكن أن تضله ، خاصة الذين يبدؤون يسألون أسئلة غيبية فتكون تقريبا معظم الأجوبة وفق ما يرغب فيه السائل( يعني كذب في كذب )  ..
 فنحن قد أوشكنا أن نعاصر عصر تنزل الشياطين كما حدث في العصور السابقة خاصة عصر بابل وعصر الفراعنة .. حيث أن الشياطين تصبح لها قدرة عالية على التجسد والتواصل مع البشر بعدة طرق وأساليب .. وتنزلها لا يصبح ممكنا حتى تكثر المعاصي في الأرض وهذا ما عليه واقع زماننا .. فالمعصية تخلق طاقة سلبية تهيء ظروف مناسبة لتشكل الشياطين . 


هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ.



avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1796
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين فبراير 26, 2018 9:30 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
السلام عليكم 


استفسار مما اقرأ 
يقولون ان رقم666له علاقة بالمهدي وليس الدجال !!!
وكلمة رسول العرب بمكة 
هل لها معنى فعلا كما سمعت لدى الماسون ؟؟؟

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف محمد الليثى في الثلاثاء فبراير 27, 2018 5:01 am

وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
نفتقد الاخ امين
عساه بخير ان شاء الله

محمد الليثى

عدد المساهمات : 1028
تاريخ التسجيل : 17/10/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لوسيفر وملك المـــــــــــوت

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة مارس 02, 2018 12:58 am

محمد الليثى كتب:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
نفتقد الاخ امين
عساه بخير ان شاء الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
جزاك الله خيرا على سؤالك 
ونتمنى ان يوفقه الله ويعود لنا بمشاركات جديدة كما عودنا ..

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى