قََصَصُ الأذكياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيقونة قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف أمين في الجمعة مارس 18, 2016 1:09 pm

                                              الأعرابي وذكاءه في تقسيم الدجاجات  :


    

قدم أعرابي من أهل البادية على رجل من أهل الحضر, وكان عنده دجاج كثير وله امرأة وابنان وابنتان, قال:
فقلت لامرأتي: اشوي لي دجاجة وقدّميها لنا نتغذى بها.
فلما حضر الغداء جلسنا جميعا, أنا وامرأتي وابناي وابنتاي والأعرابي, فدفعنا اليه الدجاجة, فقلنا: "اقسمها بيننا", نريد بذلك أن نضحك منه.
قال: لا أحسن القسمة, فان رضيتم بقسمي قسمت بينكم. قلنا: فاننا نرضى. فأخذ رأس الدجاجة, فقطعه ثم ناولنيه, وقال: الرأس للرئيس, ثم قطع الجناحين قال: والجناحان للابنان, ثم قطع الساقين فقال: والساقان للابنتين, ثم قطع الزمكي وقال: العجز للعجوز, ثم قال: الزور للزائر, فأخذ الدجاجة بأسرها!
فلما كان من الغد قلت لامرأتي: اشوي لنا خمس دجاجات. فلما حضر الغداء قلنا: اقسم بيننا.
قال: أظنكم وجدتم من قسمتي أمس.
قلنا: لا لم مجد, فاقسم بيننا.
فقال: شفعا أو وترا؟
قلنا: وتر.
قال: نعم. أنت وامرأتك ودجاجة ثلاثة, ورمى بدجاجة, ثم قال: وابناك دجاجة ثلاثة, ورمى الثانية. ثم قال: وابنتاك دجاجة ثلاثة, وركى الثالثة. ثم قال: وأنا ودجاجتان ثلاثة.
فأخذ الدجاجتين, فرآنا ونحن ننظر الى دجاجتيه, فقال: ما تنظرون, لعلكم كرهتك قسمتي؟ الوتر ما تجيء الا هكذا.
قلنا: فاقسمها شفعا.
فقبضهن اليه ثم قال: أنت وابناك دجاجة أربعة, ورمى الينا بدجاجة, والعجوز وابنتاها ودجاجة أربعة, ورمى اليهن بدجاجة. ثم قال: وأنا وثلاث دجاجات أربعة, وضم اليه ثلاث دجاجات. ثم رفعها رأسه الى السماء وقال:

الحمد لله أنت فهمتها لــــــــــــــي!
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1769
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف أمين في الجمعة مارس 18, 2016 7:27 pm

اللص الفقيــــــــــــــــه 






قال أحمد بن المعدل البصري :

كنت جالسا عند عبد الملك بن عبد العزيز الماجشون، فجاءه بعض جلسائه فقال:

أعجوبة!

قال: ما هي؟

قال: خرجت الى حائطي بالغابة، فلما أن أصحرت وبعدت عن بيوت المدينة تعرّض لي رجل، فقال:

اخلع ثيابك.

فقلت: وما يدعوني الى خلع ثيابي؟

قال: أنا أولى بها منك.

قلت: ومن أين؟


قال: لأني أخوك وأنا عريان وأت مكتس.

قلت: فالمواساة؟

قال: كلا. قد لبستها برهة، وأنا أريد أن ألبسها كما لبستها.

فلت: فتعريني وتبدي عورتي؟

قال: لا بأس بذلك. قد روينا عن مالك أنه قال: " لا بأس للرجل أن يغتسل عريانا".

قلت: فيرون الناس فيرون عورتي؟

قال: لو كان الناس يرونك في هذه الطريق ما عرضت لك فيها.

فقلت: أراك ظريفا، فدعني حتى أمضي الى حائطي وأنزع هذه الثياب، فأوجه بها اليك.

قال: كلا. أردت أن توجه الي أربعة من عبيدك، فيحملوني الى السلطان، فيحبسني ويمزق جلدي، ويطرح في رجليّ القيد.

قلت: كلا. أحلف لك ايمانا أني أوافي لك بما وعدتك ولا أسؤوك.

قال: كلا. روينا عن مالك أنه قال:" لا تلتزم الايمان التي يحلف بها اللصوص".

قلت: فأحلف أني لا أحتال في أيماني هذه.

قال: هذه يمين مركبة على اللصوص.

قلت: فدع المناظرة بيننا، فوالله لأوجهن لك هذه الثياب طيبة بها نفسي.

فأطرق، ثم رفع رأسه وقال: تدري فيم فكرت؟

قلت: لا.

قال: تصفحت أمر اللصوص من عهد رسول الله صلى الله عليه وسلّم الى وقتنا هذا، فلما أجد لصا أخذ نسيئة، وأكره أن أبتدع في الاسلام يكون عليّ وزرها ووزر من عمل بها بعدي الى يوم القيامة. اخلع ثيابك.

قال: فخلعتها ودفعتها اليه، فأخذها وانصرف.
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1769
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء مارس 22, 2016 10:13 am

بارك الله فيك اخي الكريم 
قصص جميلة و ممتعة 

و اسمح لي أن أضيف قصة أخرى من قصص الأذكياء

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء مارس 22, 2016 10:15 am

ذكاء قاضي
يحكى أن هناك رجلا كان لديه ثلاثة أولاد اسماهم الثلاثة ب "عبد الله "
..ومضت الأيام وعندما كان الرجل على فراش الموت قال : عبد الله يرث وعبد الله لايرث وعبد الله يرث !
ثم قبضت روحه ومات .. تعجب الأخوة من العبارة كيف سيحلون هذه المعضلة ؟؟ فاتفقوا على الذهاب الى قاض المدينة .
وفعلا مضى الثلاثة في الطريق واذا بهم يرون رجلا حائرا يبحث عن شيئ ما ..
فأوقفهم وسألهم "لي ناقة تاهت مني ولا أعلم أين هي ؟ هل رأيتموها في طريقكم ؟
قال عبد الله الأول : هل بعيرك أعور ؟
قال الرجل : نعم نعم
قال عبد الله الثاني : هل بعيرك أعرج ؟
قال الرجل : نعم نعم
قال عبد الله الثالث : هل بعيرك مقطوع الذنب ؟
قال الرجل وقد استبشر خيرا : نعم اذا لقد رأيتموها أين هي ؟؟
قال الثلاثة : لا والله ما رأيناها !
جن جنون الرجل وقرر أن يصطحب الثلاثة إلى القاضي ..لأنه اعتقد بأنهم أكلوها ويريدون اخفاء الأمر عنه
لم يعترض الأخوة على الأمر بل قالو نعم ونحن ذاهبون لقضاء أمر عند ذاك القاضي
وصل الأربعة إلى القاضي فقص الرجل صاحب الناقة القصة على القاضي
قال القاضي : ان ماوصفتم به الناقة انما يدل على أنكم رأيتموها ..هلا اعترفتم؟؟
قال الأول : والله ياسيدي مارأينها ولكننا رأينا أثارها ..فعندما قلت أنها عوراء ذلك لأنني لاحظت أن العشب في المكان
الذي مرت به قد أكل من ناحية واحدة ..وهذا دليل على أنها لاترى إلا بعين واحدة
قال الثاني : ولما قلت أنها عرجاء ..فذلك لأن أحد أثار أقدامها أعمق من الأخر وهذا دليل عجز في احدى رجليها
قال الثالث : ولما قلت أنها مقطوعة الذيل .. فلأنني وجدت بعرها قد تكتل بشكل كتل والعادة أن تحرك الناقة ذيلها لتنثر بعرها يمينا ويسارا .. وهذا يعني أن ذيل هذه الناقة مقطوع
نظر القاضي إلى الرجل وقال : اذهب يارجل فوالله ماوجدوا ناقتك قط !
وبعد أن رحل ذلك الرجل قص الأخوة الثلاثة القصة على القاضي فتعجب منها أشد العجب .. وقرر أن يبقي القضية إلى غد ريثما يفكر بحل لها ..
توجه الأخوة إلى دار المضافة لقضاء اليوم هناك .. وأحسوا بأن أحد ما يراقبهم
وبعد قليل وصلهم الطعام وهو لحم والخبز
فقال الأول : هذا اللحم لحم كلب ! !
وقال الثاني : هذا الخبز خبزته امرأة في الشهر التاسع من حملها !
وقال الثالث : وهذا القاضي ابن حرام !!!!
وصل الخبر إلى القاضي .. فجمعهم في اليوم التالي ..
القاضي : من قال منكم أن اللحم لحم كلب ؟ فقال الأول : أنا ..
سأل القاضي الطباخ هل فعلا هذا اللحم لحم كلب : فقال الطباخ لم يبقى لدينا لحم فقدمنا هذا اللحم وهو فعلا لحم كلب
سأل القاضي عبد الله الأول : قلي يارجل كيف عرفت أنه لحم كلب ؟
قال الأول : لحم الابل والغنم وغيرها يكون الشحم فوق اللحم أما هذه فكام اللحم فوق الشحم
فصرخ القاضي : أن ترث من مال أبيك
القاضي : من قال منكم أن الخبز قد خبزته امرأة في شهر حملها التاسع ؟ فقال الثاني : أنا ..
سأل القاضي عن الأمر فتبين فعلا أن من خبز الخبز امرأة حامل في شهرها التاسع
سأل القاضي عبد الله الثاني : قل كيف عرفت عن هذا الخبز ومن خبزه ؟
قال الثاني : رأيت الخبز منفوخا من جهة ومستويا في أخرى فتأكدت من علو النفخة أن صاحبته لم تكن تستطيع تحريكه
عندما كان في بيت النار لأن هناك شيئا يعيقها وهو بطنها الكبير من الحمل !
فصرخ القاضي : أن ترث من مال أبيك
القاضي : من قال منكم انني ابن حرام ؟ فقال الثالث قال : أنا ...
سأل القاضي أمه عن المسألة وأقرت بأنه ابن حرام !
سأل القاضي عبد الله الثالث : وكيف عرفت أنني ابن حرام ؟؟ فقال الثالث : لو كنت ابن حلال ما أرسلت لنا
عينا لتراقبنا ولا لحم كلب نأكله ولا خبزا غير ناضج
فصرخ القاضي : أنت لاترث شيئا
قال الثالث : ولماذا ؟؟؟؟؟
قال القاضي : لأنه لايعرف ابن الحرام إلا ابن حرام مثله !
وفعلا ذهب الأول والثاني إلى أمهما وأقرت بأن الثالث اتى به والده من أمام باب المسجد ورباه وأسماه عبد الله

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف أمين في الأحد مارس 27, 2016 12:14 pm

جزاك الله خيرا على القصة .. 
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1769
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف أمين في الأحد مارس 27, 2016 12:18 pm

وافق شن طبق : 


كان شنّ من دهاة العرب، فقال:

والله لأطوفنّ حتى أجد امرأة مثلي، فأتزوجها.

فسار حتى لقي رجلا يريد قرية يريدها شنّ، فصحبه، فلما انطلقا قال له شنّ:


أتحملني أم أحملك؟

فقال الرجل: يا جاهل كيف يحمل الراكب الراكب؟

فسارا حتى رأيا زرعا قد استحصد، فقال شنّ:

أترى هذا الزرع قد أكل أم لا؟

فقال: يا جاهل، أما تراه قائما.

فمرّا بجنازة فقال:

أترى صاحبها حيا أو ميتا؟

فقال: ما رأيت أجهل منك، أتراهم حملوا الى القبور حيا؟

ثم سار به الرجل الى منزله، وكانت له ابنة تسمى طبقة، فقصّ عليها القصّة، فقالت:

أما قوله:" أتحملني أم أجملك"، فأراد: "تحدثني أم أحدثك حتى نقطع طريقنا"، وأما قوله:" أترى هذا الزرع قد أكل أم لا" 



فأراد:" باعه أهله فأكلوا ثمنه أم لا"


 وأما قوله في الميّت، فانه أراد:" أترك عقبا يحيا به ذكره أم لا".

فخرج الرجل فحادثه، ثم أخبره بقول ابنته، فخطبها اليه فزوّجه اياها، فحملها الى أهله، فلما عرفوا عقلها ودهاءها,



 قالوا:" وافق شنّ طبق".



avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1769
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف خديجة في الخميس أبريل 07, 2016 7:05 am




ذهب لصٌ ليسرق من أحد المنازل وأثناء السرقة انهار المنزل
 و ذهب أهل اللص واشتكوا صاحب المنزل ،أمر قراقوش بإحضاره
وعندما َسئل قال هذا ليس ذنبي وإنما ذنب البنّاء الذي بنى البيت
أَحضر البناء وعندما سَئل قال هذا ليس ذنبي وإنما ذنب المرأة التي مرّت بجواري بلبسها الزاهي فنظرت إليها فأخطأت  أحضرت المرأة وسَئلت فقالت هذا ليس ذنبي ولكن ذنب التاجر الذي باعني الثوب
أَحضر التاجر فقال هذا ليس ذنبي وإنما ذنب الصبّاغ الذي صبغ الثوب
اَحضر الصباغ وحَكم عليه بالإعدام شنقاً
وعندما أرادوا إعدامه وجدوا أنه أطول من المشنقة فأخبروا قراقوش بذلك
 فقال لهم :
 أحضروا صباغاً قصيراً وأعدموه فجميعهم في الجرم سواء  pale
avatar
خديجة

عدد المساهمات : 2027
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف حزين القلب في الجمعة أبريل 08, 2016 7:44 pm

( الحطاب )

كان حطاب يعيش على جمع الحطب  فيذهب كل صباح ليجمع الحطب من الجبال  فيبع الحطب ويشتري خبز لقوت يومه  فدخل فصل الشتاء واشتد المطر فلم يستطيع ان يذهب لجمع الحطب 
وكان بتلك القرية  رجل غني قد اتاه الله من فضله  فذهب اليه وطرق بابه  فخرج اليه فقال الحطاب  
الا تقرضني رغيف خبز فاني لا استطيع جمع الحطب اقرضني واعيد لك الرغيف حين يخف الطر ان شاء الله 
فقال له الغني تعال كل يوم وخذ رغيف دون ان ترجعه حتى نهاية فصل الشتاء  فكان الغني طيب القلب ويحب عمل الخير  وعنده خباز بالبيت يخبز لهم فقال للخباز اصنع  اعجن رغيف خبز وقال له ضع هذه قطعة الذهب بالرغيف  ففعل  فاخذ الحطاب الرغيف وهو فرح مسرور ولكنه لا يعلم بوجود قطعة الذهب  فراى رجل يجلس في دكان خروج الحطاب من بيت الغني فاوقفه وقال له ما بالك كنت عند ذلك الرجل 
فاخبره قصته فقال له الا اعطيك رغيفين وطماطم مقابل الرغيف فوافق الحطاب ورجع مسرعا للبيت  
واخذ الرجل صاحب الدكان الرغيف ورجع لزوجته وقال لها يا فلانة تعالي ناكل من رغيف الغني  وكان الرغيف يختلف لانه من عند امير غني وحين باشرو الاكل وجدو قطعة الذهب 
فصار كل يوم ياخذ الرغيف من الحطاب ويبدله برغيفين وطماطم  ويجد قطعة ذهب  وبعد مرور اكثر من شهر استغرب الامير الغني من الحطاب فقال له يا رجل الم يتغير حالك حتى عدت لاخذ الرغيف 
فقال الحطاب وكيف يتغير يا اخي فانا اخذ رغيف قوت يومي 
فتعجب الامير وقال له اني اضع لك قطعة ذهب الم تجدها 
فقال اااااه اني ابدل الرغيف مع صاحب الدكان  فقال له الامير حسننا خذ كيس واصعد الى تلك الغرفة 
فانها مليئة بالذهب وخذ ما شئت منها 
فصعد اليها فرحا وملا الكيس حتى يستطيع حمله وحين رجع كان درج من حجارة مصنوع قديما  ليس مثل درج اليوم فنزل مستعجل فتزحلق وارتطم راسه بحجر فمات رحمه الله
فجاؤو جريا ليرو ماذا حدث له  فوجدو دماء الحطاب قد شكلت بقدرة الله 
(   افقرناه فلن تغنوه  وامتناه فلن تحيوه ) 

_________________
           ***********(  الله نور السموات والارض )***************
avatar
حزين القلب

عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 08/04/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف ابن الرومية في السبت أبريل 09, 2016 3:24 pm

كلها روائع بارك الله فيكم 
متابع للمزيد 
avatar
ابن الرومية

عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 13/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: قََصَصُ الأذكياء

مُساهمة من طرف أمين في الأحد أبريل 17, 2016 8:31 pm

ذكاء الأعــــــــــــراب :


  أقبل أعرابي يريد رجلا وبين يدي الرجل طبق تين، فلما أبصر الأعرابي غطى التين بكسائه، والأعرابي يلاحظه، فجلس بين يديه، فقال له الرجل:
هل تحسن من القرآن شيئا؟
قال: فاقرأ.
فقرأ: {والزيتون * وطور سينين}.
قال الرجل: فأين التين؟
قال: التين تحت كسائك.

*******

   روى عمرو بن معديكرب أنه خرج يوما حتى انتهى الى حي, فاذل بفرس مشدود ورمح مركوز, واذا صاحبه في وهدة يقضي حاجته, قال: فقلت له:
خذ حذرك فاني قاتلك.
قال: ومن أنت؟
قلت: عمرو بن معد يكرب.
قال: يا أبا ثور ما أنصفتني. أنت على ظهر فرسك وانا في بئرو فأعطني عهدا أنك لا تقتلني حتى أركب فرسي وآخذ حذري.
فأعطيته عهدا أن لا أقتله حتى يركب فرسه ويأخذ حذره, فخرج من الموضع الذي كان فيه حتى احتبى بسيفه وجلس.
فقلت له: ما هذا؟
قال: ما أنا براكب فرسي ولا مقاتلك، فان كنت نكثت عهدا فأنت أعلم.
فتركته ومضيت، فهذا أحيل من رأيت.

******


ولي أعرابي البحرين، فجمع يهودها وقال:
ما تقولون في عيسى ابن مريم؟
قالوا: نحن قتلناه وصلبناه.
فقال الأعرابي: لا جرم، فهل أديتم ديته؟
فقالوا: لا.
فقال: والله لا تخرجون من عندي حتى تؤدّى اليّ ديته.
فما خرجوا حتى دفعوها له.

********


قيل نزل أعرابي في سفينة، فاحتاج الى البزار، فصاح: "الصلاة الصلاة".
فقربوا الى الشط، فخرج فقضى حاجته ، ثم رجع فقال:
ادفعوا، فصلاتكم بعد وقت.


*********


وقف أعرابي على قوم فسألهم عن أسمائهم.

فقال أحدهم: اسمي وثيق.

وقال الآخر: منيع.

وقال الآخر: اسمي ثابت.

فقال الأعرابي: ما أظن الأقفال عملت الا من أسمائكم.



avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1769
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى