لا تكن نسخة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيقونة لا تكن نسخة

مُساهمة من طرف أمين في الإثنين فبراير 15, 2016 12:02 am


المجنون الذي لا يريد أن يكون نسخة ..



يقول جبران خليل جبران :

كان ذلك في حديقة المارستان (المستشفى ) :

لقيت شابا شاحب الوجه .. رائع الطلعة يثير العجــــــب ..
وجلست بجانبه على المقعد وقلت : " لم أنت هنا ؟
نظر إلي بدهشة وقال : " ذلك سؤال غير لائق ولكنني أجيب عنه مع ذلك :
أراد أبي أن يجعل مني نسخة جديدة عنه وكذلك أراد عمي ..
وشاءت والدتي أن أكون صورة عن أبيها الشهير ..
وأختي شاءت أن تجعل لي زوجها البحار المَثَل الأكمل الذي ينبغي لي أن أقتدي به
وأخي حسب أن علي أكون مثله بطلا رياضيا مرموقا .
وكذلك هو شأن أساتذتي .. من الدكتور في الفلسفة ..إلى أستاذ الموسيقى إلى المناطقة .. قرروا جميعهم ..
وكل واحد منهم أرادني على أن أكون انعكاسا لوجهه في المرآة ..
ولذلك جئت إلى هذا المكان .. وإني لأجده أردَ بالسلامة علي والعافية ..
فأنا أستطيع به أن أكون إياي ..لا غيري .. على الأقل "
ثم دار فجأة نحوي وقال :
" ولكن قل لي .. هل ساقتك إلى هذا المكان أيضا نصائح الآخرين ورغبتهم في تثقيفك ؟
أجبته : " لا أنا زائر "
فقال أنت إذن واحد من أولئك الذين يعيشون في المارستان القائم وراء الجانب الآخر من الجــــــــدار "

من كتاب : التائه

علق إبراهيم صقر محقق الكتاب على قصة جبران بقوله   :

"الحياة مستشفى والناس يحسبون فيها أنفسهم عقلاء والعاقل الوحيد هو مجنون في ناظرهم ..
ومن أراد أن يعيش ذاته خرج عن مألوف مفاهيمهم وأضحى في نظرهم مجنونا يحجر عليه .."


وأنا الشيء الوحيد الذي رأيته في هذه القصة هو :
" لا تكن نسخة بل كن أنت كما أنت  "

avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1444
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: لا تكن نسخة

مُساهمة من طرف خديجة في الإثنين فبراير 15, 2016 8:31 am

avatar
خديجة

عدد المساهمات : 2017
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى