الكود A-113

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيقونة الكود A-113

مُساهمة من طرف أمين في الخميس يناير 28, 2016 8:48 pm

الكود A-113 :

يعتبر هذا الكود من بين أكثر الأرقام غموضا عند طبقة المستنيرين ولا يعرف سره إلا خاصة الخاصة منهم ولا يوجد تفسير سالم من المناقشة والاعتراض العقلي إلى الآن وإنما هي تأويلات وإشارات تسدد وتقارب حول مركزية حقيقة الكود فالبعض قال :بأن هذا العدد المركب يعني " العودة إلى حيث بدأ كل شيء " مستدلا بأن الكود 113-A كان هو رقم الغرفة التي تم فيها إنتاج أول كرتون تضمن في أحد حلقاته وجود الكود 113 ولا شك أن هذه رمزية وإشارة يلتقطها العارفون بخبايا الأرقام ذات التركيب المشفر لأن المقصد العام من صناعة الكرتون هو :التحكم والسيطرة بواسطة السحر الخيالي (الإعلام ) على العقل البشري وذلك بتشكيل صورة نمطية وهمية وبثها في العقل اللاواعي للإنسان حتى يتم برمجة سلوكه واختياره وفق أهداف المبرمجين الخاضعين بدورهم لنظام المركزي العام ومن أهدافها أيضا تحفيز الجانب الخيالي في العقل اليميني للإنسان حتى يسهل التحكم والسيطرة عليه وذلك بتوجيهه نحو قبول و خدمة المخطط بدون مغالبة أو منازعة له لكون التفكير التحليلي المنطقي الذي قد ينبه الإنسان حول خطورة الانخراط في نظام برمجي يهدف إلى هدم طبع الإنسان الصالح قد تم تعميته بواسطة تقوية وتحفيز العقل اليميني على حساب اليساري . ولا غرابة إذن أن نجد هذا الكود في العديد من الكرتونات الشهيرة مثل سامبسون simpson الذي احتوى على مجموعة من النبوءات المستقبلية والنظريات الاجتماعية التي تهدف إلى تقويض حركة الأمم الحرة نحو الاستقلال الفكري عن النظام المهيمن .



وعلى العموم فإن هذا الرقم التركيبي لا يفهم إلا بفهم دلالة كل جزء من المركب على حدة , لأنه مركب إضافي وعليه نقول أن الكود له علاقة بتكوين العقل الكامل القادر على السيطرة على العقول الصغرى التي لم تتحرر أو تتطور فتقع سليبة الإرادة في العالم الوهمي . فالعدد هو مزج بين الرقم 11 الذي يرتبط بالعقل اليساري للإنسان المسئول عن التفكير المنطقي والرقم 13 الذي يرتبط بالعقل اليميني المسئول عن الخيال والعاطفة والإبداع وهذا الرقم له دلالات متنوعة منها : التحكم والسيطرة العقلية بواسطة الرعد في حالته المادية (سورة الرعد ترتيبها 13 ) ويعني: الموت الأسود المفاجئ (الرقم 13 هو ورقة الموت في أوراق التاروت ) ويعني أيضا : النهاية التي تشبه البداية (الفاتحة + الناس =6+7 =13) ويعني أيضا : المراقبة التجسسية الفوقية ( رمزية النسر في الختم العظيم على ورقة 1 دولار وأيضا النسر هو رمز جل وكالات الاستخبارية الأمريكية ) وأهم المعاني على الإطلاق هو : السحر التخيلي والذي يمثل حاليا بالإعلام (سحروا أعين الناس ). كما أن لوغو الفايس بوك تضمن التلميح إلى العصابة السرية التي تتحكم في العالم وعددهم 13 على شكل شبكة عنكبوتية وهناك رواية قصيرة اسمها " Sundiata’s Review of Number 13 " تتحدث عن أحداث العالم بعد الكوارث التي ستحل به ويموت بسببها معظم الناس ويتغير شكل الحياة على الأرض حيث ينتشر الصراع بين البشر والمسوخ والآلات البشرية ,وفي خضم هذا الصراع يبرز طفل أسود لون تدور عليه القصة يسعى إلى البحث عن أبيه رغم مطاردة المسوخ له ويكون مختوم على عقله من جانب الأيسر الرقم 13 والذي قال الكاتب بأن هذا الرقم يعني : الخيال العلمي الساخر , ولا شك أن ختم الرقم 13 على الجانب الأيسر من العقل يبرز هذه العلاقة التي تحدثنا عنها..



ومزج الرقمين أي 11 و 13 يعطينا الرقم 113 الذي هو شفرة :الإنسان الكامل المتحرر من قيود الوهم والخرافة والتلقين المتوارث والذي يستعمل كلا عقليه اليميني واليساري للوصول إلى الحقيقة بدون اللجوء إلى الوسائط التي تكون في الغالب قواطع وموانع من الوصول . فمن أراد المعرفة الصافية فعليه أن يتقلب بين اليمين والشمال حتى تشرق على قلبه شمس العلم واليقين كحال أهل الكهف والرقيم : "وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ "
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1558
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الكود A-113

مُساهمة من طرف أمين في الخميس يناير 28, 2016 9:14 pm

فالكود الذي يبثه أهل الظلام في إعلامهم هو كود قرآني صرف لأن الله يقابل باطلهم بحقه وظلامهم بنوره , فعدد سور القرآن هي 113 بعد فاتحة الكتاب ,أي أن الحرف A الذي يرتبط بالكود يمثل الفاتحة التي تَعقل جميع سور القرآن ,
فهي بالنسبة لبقية السور كالمفتاح التي تفتح مغاليق الأبواب المحتوية على دخائر العلوم ونفائس الفهوم فلا علم ننهله من الكتاب إلا بمعرفة مفتاح الكتاب , ولو نظرنا إلى تقسيم القرآن سوف نلحظ ملحظا عجيبا حيث يمكننا تقسيمه إلى ثلاثة أقسام متوافقة مع الشفرة :
القسم الأول : فيه 56 سورة تنمي وتغدي جانب التفكر التي في الفص اليساري من الدماغ تنميه بالحكم والمواعظ والأحكام والعبر والفوائد والمُثل وكل ما يقوي الحس التفكري التحليلي المنطقي للإنسان .
القسم الثاني : فيه أيضا 56 سورة تقوي وتغدي جانب الخيال في الفص اليمني من الدماغ بالغيبيات والإيمانيات والإخباريات ...
و القسم الثالث : فيه سورة واحدة وهي سورة الحديد التي تتوسط في ترتيبها المصحف الشريف أي 57 وهي إشارة قرآنية تخبر بضرورة الفصل بين سور التفكر في الحسيات وسور التخيل في الغيبيات بجدار من حديد حتى ينفصل ماهو حيواني في الإنسان عن ماهو إنساني فيه فأول سورة هي البقرة وآخر سورة هي الناس .. فكأن الإنسان الكامل هو الذي استطاع أن يفصل بين الحيوانية التي تُبقيه وبين الإنسانية التي تميزه وتُعليه .بل إن الحديد هو المادة التي اعتمد عليها ذي القرنين في الفصل بين عالم ياجوج وماجوج المفسد وعالم البشر المعمر , لأنه رجل متحرر متوازن التفكير . حقق التوازن داخل نفسه وعقله قبل أن يعكسه على الناس فلا عجب أن يكون لقبه الغالب عليه هو ذي القرنين لأنه قرنيُ النفس و التفكير .
و تدبر جميع هذه السور يصنع لنا الإنسان الكامل القادر على التفكير المتوازن الغير خاضع لهوى يميله أو طبع يصده أو عادة تصرفه وهو الإنسان الذي لا يخضع لغير النظام الإلهي .
والقرآن يمكن تقسيمه على شكل نفس الشفرة التي نحللها أي :

A-113 = سورة العقل اليسار 56 + سورة العقل اليمين 56 + 1 جدار الحديد + الفاتحة (A)

وهناك رأي يقول أن الكود يعني فتح البوابة الرابعة النفسية والنجمية باعتبار أن طرح الرقم 11 على 3 يعطينا هذه النسبة : 113=11/3=3.666.666.666.67 لأن الرقم 666 هو شفرة فتح البوابات النفسية والنجمية أي أن دلالة النسبة العددية تعني فتح الأبواب الإنسانية الثلاث (بوابة النفس وبوابة الروح وبوابة الجسد ) وتظل واحدة حولها صراع وهي بوابة الانسجام بين مكونات الإنسان والتي يفتحها الإنسان الكامل ليعيش في عالمها حرا طليقا فيغترف منها الحقائق التي لم تطلها يد التحريف أو تكدرها ينابيع التجديف .فيعرف الحق فيتبعه ويعرف الباطل فيجتنبه .
وخير التفكر ما كان في العوالم الثلاثة أي عالم الروح لأجل نيل المعارف وعالم النفس لأجل تزكية الأخلاق وعالم الجسد لأجل العيش والإصلاح . وخير العيش ما كان في العالم الرابع الذي تنصهر فيه العوالم الثلاثة مولدة لنا عالم المُثل والأخلاق الذي كان يتمنى الفلاسفة أن يسكنه الناس ..
فالمعرفة توجد في دواخل أنفسها لا تحتاج سوى إلى التفكر فيها حتى نتذكرها وفي ذلك يقول أفلاطون "إنما المعرفة تذكر "
ويمكن القول أيضا أن الرقم 11 و الرقم 13 هو عنوان إتحاد بين عقلي الشيطان والدجال لأجل تشكيل العقل الكامل المسيطر والمتحكم في النظام الذي نحن خاضعين له شئنا أم أبينا حتى نحرر أنفسنا منه بالرجوع إلى تدبرالقرآن .
فهو كهفنا من الفتن وحبلنا من التفرق وطريقنا من الضلالة ونورنا من الظلام ...
avatar
أمين
Admin

عدد المساهمات : 1558
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

http://forsan.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: الكود A-113

مُساهمة من طرف خديجة في السبت يناير 30, 2016 1:58 pm

Aragon كتب:نحرر أنفسنا منه بالرجوع إلى تدبرالقرآن .
فهو كهفنا من الفتن وحبلنا من التفرق وطريقنا من الضلالة ونورنا من الظلام ...

صدقت 

جزاك الله خيرا وكفانا وأياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن
avatar
خديجة

عدد المساهمات : 2017
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى