أدوية تيسير قضاء الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيقونة أدوية تيسير قضاء الدين

مُساهمة من طرف خديجة في الثلاثاء أبريل 14, 2015 6:26 am

عن علي رضي الله عنه أنَّ مكاتباً جاءه فقال:
إني عجزت عن كتابتي فأعنَّي قال:
ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل ديناً أداه الله عنك قال :
قل: ( اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنيني بفضلك عمَّن سواك) رواه الترمذي وحسنه .  


- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال :
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يومٍ المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة
فقال يا أبا أمامة مالي أراك جالساً في المسجد في غير وقت صلاة قال :
هموم لرمتني وديون يارسول الله قال: أفلا أعلمك كلاماً إذا قلته أذهب الله همًّك وقضى عنك دينك
قلت : بلى يا رسول الله قال : قل إذا أصبحت وإذا أمسيت :
( اللهم إني أعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال )
قال ففعلت ذلك فأذهب الله تعالى همي وغمي عني ديني.
avatar
خديجة

عدد المساهمات : 1984
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أيقونة رد: أدوية تيسير قضاء الدين

مُساهمة من طرف خديجة في الجمعة يوليو 24, 2015 11:26 am

شدد الإسلام في مسألة الدين تشديداً يحمل المرء على عدم الاقتراب منه إلا عند الضرورة القصوى
إذ الدين مانع من مغفرة الذنب وإن كانت الخاتمة شهادة في سبيل الله
ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام في أصحابه فذكر لهم أن الجهاد في سبيل الله والإيمان بالله أفضل الأعمال
فقام رجل فقال : يا رسول الله أرأيت إن قُتلت في سبيل الله تُكفر عني خطاياي ؟
فقال رسول الله : " نعم ، إن قتلت في سبيل الله وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر "
ثم قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : " كيف قلت ؟ "
قال : أرأيت إن قتلت في سبيل الله أتكفر عني خطاياي ؟
فقال رسول الله :
" نعم ، وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر إلا الدين فإن جبريل عليه السلام قال لي ذلك "

بل ذلك من أعظم الذنوب بعد الكبائر ، يقول الرسول  صلى الله عليه وسلم :
" إن أعظم الذنوب عند الله أن يلقاه بها عبد بعد الكبائر التي نهى الله عنها أن يموت رجل وعليه دين لا يدع له قضاءً "

والدَّين مما قد يعاقب عليه في القبر فعن جابر بن عبد الله قال :
توفي رجل فغسلناه وكفناه وحنطناه ثم أتينا به رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه ، فقلنا : تصلي عليه ؟
فخطا خطوة ثم قال: " أعليه دين ؟ " قلنا : ديناران ، فانصرف ، فتحملهما أبو قتادة ، فأتيناه
فقال : أبو قتادة : الديناران عليّ
فقال رسول الله : " قد أوفى الله حقَّ الغريم وبرئ منهما الميت ؟ قال : نعم ، فصلى عليه
ثم قال بعد ذلك بيومين : " ما فعل الديناران ؟ " قلت : إنما مات أمس
قال : فعاد إليه من الغد فقال : قد قضيتها
فقال رسول الله : الآن بردت جلدته "
avatar
خديجة

عدد المساهمات : 1984
تاريخ التسجيل : 09/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى